مدرسة جوهر الصقلى الابتدائية إدارة الزاوية التعليمية
اهلا بك زائرنا العزيز فى منتداك
مرحبا بك في بيتك الثاني حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
اهلا بك بين اخوانك وأخواتك ..
ان شاء الله تسمتع معــانا ..
وتفيد وتستفيد معانـا ..
وبانتظار مشاركاتـك وابداعاتـك ..
ســعداء بتـواجـدك معانا ..




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 [b]الاعلام التربوي بين الواقع والمأمول [/b]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
habeba
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

عدد المساهمات : 8
نقاط : 2906
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: [b]الاعلام التربوي بين الواقع والمأمول [/b]   12/4/2010, 22:12

[b]
الاعلام التربوي بين الواقع والمأمول



انطلاقاً من الدور التربوي الكبير الذي تلعبه الصحافة في تربية النشء، زاد الاهتمام بالصحافة المدرسية، سواء أكانت صحيفة عامة للمدرسة، أم صحف الحائط أم صحف الأسر المدرسية، وذلك يؤدي إلى تنمية مواهب واستعدادات الطلاب الصحفية. وتدريبهم على الصدق والأمانة والنزاهة والموضوعية وتغطية كافة المجالات الصحفية، كما اتجهت المؤسسات التربوية إلى تشجيع القراءة الحرة، ومناقشة بعض الموضوعات الصحفية لتدريب الطلاب على التمييز بين الجيد ودون ذلك في هذه الموضوعات.


ومما لا شك فيه أن الصحافة المدرسية تؤدي دوراً عظيماً في تدريب الطلاب على القراءة النقدية الواعية ومهارة تفسير المعلومات، «وعلى التعبير عن آرائهم وتنمية الصفات الخلقية والشخصية.

كذلك نجد اهتمام بالغ حالياً بالاذاعة المدرسية لما لها من تأثير بالغ الأهمية في تشكيل عقول الطلاب حيث تتيح للنشء خبرات غنية حية.

وقد أصبحت الإذاعة المدرسية نشاطاً تعليمياً مكملاً للنشاط الصفي غير منفصل


عن العمل المدرسي، واستخدمت استخداماً مباشراً في العملية التربوية التعليمية، وخصصت برامج إذاعية تعليمية تساير المناهج الدراسية، وتقدم خبرات تعليمية متنوعة.

وعلي الرغم من اعتراف جميع القائمين على التربية بأهمية التربية الإعلامية المدرسية، إلا أن الواقع يطالعنا ببعض المشكلات التي تحول دون تحقيق فاعلية هذه التربية، ومن أبرز هذه المعوقات ما يلي:

 عدم الإيمان الحقيقي بقيمة النشاطات المدرسية وأهميتها النظرة السلبية لأولياء الأمور نحوها.

 عدم قدرة المعلمين على تنظيم النشاط المدرسي تنظيماً منهجياً يؤدي إلى تحقيق أهدافه.

 عدم توافر الوقت اللازم في المنهج المدرسي لممارسة النشاط.

 نظام الامتحانات، والاهتمام بها، مما يساهم بنصيب وافر في تقليص النشاط المدرسي، ووضعها من الناحية العملية على هامش الأهمية، بل خارج حدود الهامش أحياناً.

 عدم توافر الاخصائي الكفء الذي يستطيع توظيف واستثمار تكنولوجيا الإعلام لأغراض تربوية.

 التباين الشديد بين الثقافة المدرسية والثقافة التي تروجها وسائل الإعلام.


كيف نرتقي بالاعلام التربوي ؟

ان حياتنا اليوم بحاجة الي ان نحقق اعلاما عمليا يقوم بتحقيق اهدافه السامية ، ويسهم في عملية التثقيف ( الاخلاقي و الاجتماعي والانساني ) .. هذا الي جانب التثقيف التربوي والتعليمي .

نحتاج الي اعلام تربوي قادر على الاستفادة من وسائل الاتصال الحديثة وتطويعها لخدمة الفعل التربوي .



نريد اعلاما تربويا يتابع سلوكيات الطلاب داخل المدرسة والمجتمع .. يهتم بالتأكيد علي ضرورة تحلي الطلاب بالاخلاق الكريمة واحترام المعلمين والترغيب في العلم وينمي حبه لزملائه ومجتمعه ووطنه

نريد اعلاما تربويا يعين المعلمين والاباء في تقريب المعلومة لذهن الطالب , ودالا على سبل تحصيل العلم , وتأصيل القيم الاسلامية النبيلة .

نريد اعلاما تربويا يعايش ظروف المجتمع الزمانية والمكانية وأن نحسن اختيار المادة الإعلامية وأسلوب تقديمها ومدى مناسبتها لمقتضى الحال. فحداثة المادة الإعلامية، ومهارات مقدمها أو معدها يلعبان دوراً حيوياً في جعلها مقبولة من الآخرين.

واخيرا

نريد تفعيل اكبر لدور المدرسة في الإعلام التربوي بدعوة المؤسسات التعليمية إلى التوظيف الأمثل لامكانات مؤسسات الاعلام ووسائل الاتصال الجماهيرية في خدمة العملية التربوية التعليمية.

و دعوة الإعلاميين والتربويين إلى التنسيق بين قطاع التربية وقطاع
الإعلام في تخطيط المحتوى التربوي الذي يمكن تقديمه للطلبة.

و دعوة مؤسسات الإعلام إلى تقويم المواد الإعلامية التي تستهدف الطلبة بصفة دورية في ضوء المعايير الإعلامية والتربوية والنفسية.



[u]
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
[b]الاعلام التربوي بين الواقع والمأمول [/b]
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة جوهر الصقلى الابتدائية إدارة الزاوية التعليمية :: الصحافة المدرسية :: كل ما يخص الصحافة المدرسية-
انتقل الى: